Celebration of World Water Day and Launching the World Water Development Report 2016
March, 24, 2016

Press Release

Jointly, the UNESCO Chair in Wadi hydrology at the University of Jordan and the Inter Islamic Network on Water Resources Development and Management (INWRDAM) shared the celebration of the World Water Day. At the same time, launching of the World Water Development Report for 2016 under the theme “water and jobs” was announced.

The event which took place at the University of Jordan was patroned by the acting president of the University, Professor Azmi Mahafzah. In his speech called for “alignment of education to fit developing nations local needs”. “Much is needed to be done and elaborate upon” he said, a comprehensive approach is required to present viable solutions.

The speech of the UNESCO Chair, Professor Muhammad Shatanawi elaborated on the significance of the social value added of the water sector in global development as the major theme. He conceptualized global water prospective in two aspects: sustainable management and investment, sounding very much the global water deficit worries. The investment in the water sector provides better opportunities for employment growth and decent jobs. 

Following the opening session, a workshop started with four presentation followed by a panel discussion. Dr. Shatanawi presented to the audience the World Water Development report for 2016 "water and job". The report stresses that water is a key factor in the development of jobs opportunities either directly related to its management or in other related economic sectors. Access to drinking water and sanitation promotes an educational and healthy workforce, an essential factor for sustainable economic growth.

Unemployment trends have worsened in recent years; for instance, in the Arab region, as rural income has fallen in face of low agricultural productivity and increased food insecurity and dependencies on food imports caused by persistent drought, land degradation and depletion of groundwater resources. These trends have fuelled rural to urban migration and the expansion of informal settlements and political instability. These stressors have been among the factors contributing to the increasing sufferance of the society and waves of emigration that has erupted across the region.

The Executive Director of INWRDAM, Dr. Murad Bino presented the sustainable water resources management in the OIC countries. He emphasized the need for renewed investment and more effective cooperation in this aspect. Also declared, that water sector priority must be boosted to elevate water poverty in the Islamic world.

Professor Mahmud Duwayri, conceptualized Water and Food Nexus, addressing the links and the complementary aspects of water and food. Moving from a national (Jordan) to the global level, expressing the inter-dependency of the related issues such as: food security; water security and their importance strategically.

Professor Abdulla Al Musa demonstrated globalization driver’s critical effects on resources in a case presenting “Impacts of Globalization on higher education in Jordan”. Drawing parallels between policies in education and resource management. The critical impacts of globalization on the fragile developing countries reflect negatively both on the short and long term policies.

INWRDAM Achievements and Aspirations were presented by Mr. Mohammad Shahbaz, addressing the audience with the sensitivities of water issues among the Islamic countries, where individual sovereignty in relation to water security becomes an impediment for common benefits.

In conclusion the audience recommended:
 • Importantly to reflect on the nexus of water, food, energy and globalization,
 • To take further steps on the introduction of conflict resolution initiative on water resources,
 • Complement water and social impact scenarios in the future.
 • Encourage investment in the water sector and other water related activities.

The audience of the event represented individuals from the concerned ministries in Jordan, universities, press media, NGOs, USAID, FAO and two members of lower house. Other participants were from local research and development centers such as NCARE, Jordanian Royal Geographic Center, Higher Council for Science and Technology and the Water, energy and Environment Center.

 

مقدمه لمتلازمة المياه و الطاقة و الغذاء

تحدث الدكتور محمود عايد دويري عن الترابط بين موارد المياه والطاقة والغذاء Water-Energy-Food Nexus حيث اشار الى ان المجتمع العالمي يواجه مخاطر وتحديات غير مسبوقة ترتبط مباشرة بطريقة فهمنا وإدارتنا الحالية لمواردنا وأن توفير حلول مستدامة للتغلب على التحديات الراهنة يطرح الحاجة إلى دراسة الترابط الموجود بين هذه الموارد. وتشكل النظم الأساسية لموارد المياه والطاقة والغذاء رابطة تتأثر بعوامل خارجية محددة مما يتطلب تعزيز التفكير التكاملي من خلال التأكيد على مستوى الترابط الوثيق بين هذه النظم.

يرتبط الأمن المائي وأمن الطاقة والأمن الغذائي فيما بينهما ارتباطاً وثيقاً حيث من المعروف ان إنتاج الغذاء يتطلب استخدام المياه. أما استخراج المياه ومعالجتها وإعادة توزيعها فيتطلب موردا للطاقة. بدوره يتطلب إنتاج الطاقة موردا للمياه. كما تؤثر موارد الطاقة على أسعار المواد الغذائية وذلك عبر صناعة الأسمدة وأعمال الحراثه والحصاد والنقل والري ومعالجة المياه. كما أن الضغوط البيئية والتغيرات المناخية ونمو الاقتصادات والسكان تزيد من شدة الترابط الموجود أصلا بين هذه النظم الثلاثة.

وغالبا ماتحدث عواقب غير مقصودة عندما يحاول صناع القرار حل جزء من هذا الترابط مما يؤدي إلى تأثيرات سلبية على الجزءٍ الآخر لذا فإن ثمة حاجة لايجاد إطار عمل شمولي يحدد بوضوح الترابط بين هذه النظم ومدى تأثير كل منها على الاخر.

وتمثل العلاقة المتبادله بين موردي المياه والطاقة مسألة ذات أهمية كبيرة من خلال تأثيراتها على الأمن والأعمال التجارية والبيئة. فالطاقة هي المستهلك الرئيس للمياه كما أن مصادر الطاقة المختلفة بدورها تتطلب توفير كميات مختلفة من المياه.

في المقابل يتطلب انتاج المياه ومعالجتها ونقلها استخداما للطاقه وهناك ارتباط كبير بين الاتجاهات العالمية لاستهلاك الطاقة والمياه، إذ أن هناك توقعات مقلقة للمستقبل من حيث زيادة الاستهلاك وقلة توفر الموارد. لذا تتطلب طبيعة العلاقة بين المياه والطاقة إدراكاً وافياً لهذا الموضوع من أجل تأمين الدعم للتخطيط للمستقبل.

ويواجه العالم خطر شح المياه وتعتبر الزراعة المستهلك الأساسي للمياه فهي تستهلك ما يقارب 71 بالمئة من سحب المياه في العالم حاليا ومن المتوقع أن تزداد هذه النسبه.. بالإضافة إلى الزيادة في شح المياه، يواجه القطاع الزراعي تحدياً كبيرا لإنتاج مزيد من الغذاء بنسبة ما يقارب 50٪ بحلول عام 2030 ومضاعفة الإنتاج بحلول عام .

ولقد أصبح الاهتمام شائعاً على المستوى العالمي للنظر في مسألة الترابط بين الموارد المائية وموارد الطاقة والغذاء وإدراك أهميته. وحازت هذه المسألة في السنوات الماضية على اهتمامً متزايد من قبل صناع القرار في العالم. و تم التركيز ، في مؤتمر ريو + 20، بصورة خاصه على العلاقة التي تربط هذه الموارد عند مناقشة الزراعة المستدامة والمدن المستدامة والصحة والتنوع البيولوجي والتصحر وغيرها من المواضيع).

إن نظم المياه والطاقة والغذاء معقدة ومترابطة على نحو كبير ولطالما تعامل صناع القرار في القطاعين العام والخاص مع هذه النظم الثلاثة على أنها منفصلة. ولكن في الوقت الذي تتزايد فيه الضغوط على الموارد الطبيعية،فإن إدارة هذه النظم في آن واحد عبر مقاربة تعتمد على الربط فيما بينها يساعد في الوصول إلى فهمٍ أفضل للترابط والمقايضة مما يجنب حدوث أزمة في الموارد الطبيعية. وبالتالي يكون المطلوب تحقيق مستوى أعلى من التعاون بين الجهات الحكومية المعنية بوضع استراتيجيات وسياسات لإدارة الموارد للمستقبل، الأمر الذي لا بديل له. وينبغي أن تتركز مهمة إجراء المزيد من البحوث في هذا المجال على تعزيز المناهج التكاملية وتسليط الضوء على أهميتها القصوى. كما وتكمن الحاجة في توحيد وتعزيز الجهود من أجل سد الفجوة بين المعرفة والحاجة الى مثل هذا التنسيق مطلوب على جميع المستويات في الاردن وعلى مستوى الباحثين في الجامعة الاردنية.